تابعنا على الفيسبوك  تابعنا على تويتر  التسجيل في دليلي

"بي بي" تشتري حقول غاز مشتركة بين موريتانيا والسنغال

أعلنت شركة "كوسموس أنرجي" الأميركية عن بيع جزء كبير من حصتها في حقول الغاز المشتركة بين موريتانيا والسنغال والواقعة على الحدود البحرية بين البلدين، للشركة البريطانية العملاقة بي بي "بريتش بتروليوم" مقابل مبلغ يقارب المليار دولار.

ووقعت الشركة البريطانية اتفاقاً مع "كوسموس" الأميركية مكنها من الاستحواذ على 62% من مشروع استغلال الغاز الذي تملكه الأميركية في السواحل المقابلة للشواطئ الموريتانية، و32.49% من المشروع الذي يقع في المياه السنغالية.

وستدفع "بريتش بيتروليوم" للشركة الأميركية 916 مليون دولار من أجل تعويضها عن تكاليف التنقيب وتطوير المشاريع.

وقال المدير العام لشركة "بريتش بيتروليوم" بود دودلي "نعتقد أن خبرتنا في تسيير مشاريع الغاز، مع إمكانيات التنقيب لدى شريكنا كوسموس، بالإضافة إلى دعم الحكومتين الموريتانية والسنغالية، كلها عوامل ستمكننا مجتمعة من إقامة قطب جديد للغاز في أفريقيا".

وستحتفظ كوسموس بنسبة 28% و32.51% على التوالي في حقول الغاز التي كانت تملكها بموريتانيا والسنغال، كمشاركة فعلية في العقود الحالية في المياه البحرية للبلدين، كما ستواصل مهام التشغيل في المراحل الاستكشافية.

وقالت شركة "كوسموس" في بيانها، إنها بموجب الاتفاق ستحصل على 916 مليون دولار أميركي، كتعويض ثابت يتمثل في 162 مليون دولار، ومبلغ إجمالي 221 مليون دولار لتكاليف التنقيب والتقييم ولأبحاث ستجري سنة 2017 على حقل السلحفاة، بالإضافة إلى مبلغ إجمالي أقصاه 533 مليون دولار لتكاليف تطوير الحقل من ضمنها دراسة هندسية ينبغي أن تتم في العام 2017 للتوصل إلى قرار استثمار نهائي قبل سنة 2018.

وأوضح البيان أنه "في حال اكتشاف حقل بترولي وتطويره ستحصل كوسموس على إمكانية علاوة تصل إلى 2 دولار أميركي للبرميل ولكمية قصوى تصل إلى مليار برميل من النفط كتعويض إنتاج كما تتحدد قيمتها تبعاً لسعر النفط الدولي".

المصدر : العربي الجديد