تابعنا على الفيسبوك  تابعنا على تويتر  التسجيل في دليلي

فتح آفاق جديدة للتعاون الاقتصادى ين موريتانيا ومصر

أعلن الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الاراض، أن هناك آفاقا جديدة للتعاون مع موريتانيا، وأنه اتفق مع الجانب الموريتاني على تفعيل التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وقال وزير الزراعة اليوم الأربعاء على هامش زيارته لنواكشوط، أن الخبراء المصريين سيعملون على دعم تكوين الكوادر الموريتانية الشابة في مجالات الصيد والزراعة والبيطرة، وانه تم منح موريتانيا منحا تدريبية في هذه المجالات، واتفق مع وزراء موريتانيين على تبادل الخبرات، وتنفيذ الاتفاقيات لتطوير العلاقات بين البلدين.

أشار الى، أن زيارته لموريتانيا تأتي تنفيذا لتدعيم التعاون الثنائي طبقا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، وان الزيارة التي تشكل أول مهمة خارجية له منذ تكليفه بمهام منصبه، وشكلت بداية للتشاور والحوار مع الاشقاء الموريتانيين حتى تتم المنفعة في المجالات الاقتصادية بين البلدين .

وأوضح الوزير، أنه بحث مع رئيس الوزراء الموريتاني المهندس يحيي ولد حد مين المعرض المصري المرتقب، مؤكداً أنه سيكون معرضا اقتصاديا وثقافيا هدفه تعزيز وتقريب العلاقات مع موريتانيا.

ووقع الوزير البنا، برنامجا خاصا بالصيد والثروة السمكية مع وزير الصيد والاقتصاد البحري الموريتاني الناني ولد اشروقه، فيما وقع البرنامج التنفيذي المتعلق بالنباتات مع وزيرة الزراعة الموريتانية لمينة بنت القطب، ويمتد هذا البرنامج على مدى خمس سنوات ويجدد تلقائيا، وتتلخص آلية التعاون في هذا المجال في تبادل الأصول الوراثية ونقل التقنيات وتبادل الخبرات اضافة الى إنشاء مزرعة نموذجية مشتركة .

كما وقع البرنامج التنفيذي الثالث المتعلق بالثروة الحيوانية مع وزيرة البيطرة في الحكومة الموريتانية فاطمة فال بنت اصوينع، ويتعلق بالتعاون بين البلدين في مجال الصحة الحيوانية والصحة العمومية البيطرية.

وأعلن الوزير خلال احتفالية التوقيع، عن منح ست منح تدريب لفائدة قطاعات الصيد والاقتصاد البحري والزراعة والبيطرة بمعدل منحتين لكل وزارة في مجال تخصصها.

وأولى المسؤولون في العاصمة الموريتانية نواكشوط اهتماما كبيرا لزيارة وزير الزراعة ووفده المرافق، وأبدت نواكشوط اهتماما غير مسبوق بالزيارة.

وقال النانى ولد أشروقه وزير الصيد والاقتصاد البحري في الحكومة الموريتانية، «أن بلاده تولي اهتماما كبيرا للعلاقات مع الدولة المصرية».

وأكد الوزير الموريتاني، أن الارادة الراسخة لقائدي البلدين الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس محمد ولد عبد العزيز، ستدفع بعلاقات التعاون نحو مجالات أرحب وأوسع في شتى المجالات، التجارية والصيد والاستثمار ومصانع التحويل والتكوين ومنتجات الصيد البحري والبحث العلمي .

وأبرز أهمية العلاقة مع دولة بحجم مصر بالنسبة لموريتانيا لتنمية مواردها البحرية ،خاصة عبر الشراكة فى مجال الاستثمار والانتاج .

المصدر : الأهرام